8 قواعد لتطوّر الويب العربي

8 قواعد لتطوّر الويب العربي

مضت عدة أعوام على بداية رحلة تطوير الويب العربي، تعلَّمنا فيها الكثير، انضم لفريقنا مبدعون من مختلف أنحاء العالم العربي، أطلقنا بفخر عدة مشاريع رائدة بمنطقة العالم العربي والشرق الأوسط ..

  • منصة إعلانات حسوب: توفر أفضل الحلول الإعلانية للمعلنين بالعالم العربي شركات وأفراد، ومصدر دخل أساسي لكثير من الناشرين الطموحين.
  • حسوب I/O: الشبكة الاجتماعية الأثرى بالنقاشات الهادفة والموضوعية.
  • خمسات: السوق الأول لبيع وشراء الخدمات المصغرة والذي ساعد الكثيرين على إنجاز أعمالهم من ناحية، ومن ناحية أخرى وفر مصدر دخل مناسب للشباب العربي.
  • مستقل: منصة العمل الحر للمستقلين بالعالم العربي، والتي وفرت للشركات والأفراد الحل الأمثل للتوظيف عن بعد، ووفرت للمستقلين بيئة ملائمة للعمل على مشاريع كبيرة تعتبر مصدر دخل رئيسي لكثير منهم.
  • أكاديمية حسوب: مقالات ودروس أكاديمية باللغة العربية، عالية الجودة وفي مجالات عديدة (البرمجة – التصميم – العمل الحر …).

نشارككم أهم 8 قواعد تعلمناها وساعدتنا في السعي لتحقيق هدف “تطوير الويب العربي” والاستمرار إلى الآن.

1- لا قواعد بريادة الأعمال

إذا كنت ستعتمد في إنشاء شركتك على القواعد التي كتبها الآخرون من تجاربهم ونظرياتهم فربما تنجح في البداية لكنك لن تلبس أن تكتشف الحقيقة، وهي أنه عليك خطّ طريقك في ريادة الأعمال بنفسك، في ريادة الأعمال كل الآراء صحيحة، أو كلها خاطئ.

لتحقيق مهمة تطوير الويب العربي كان لابد أن نبدأ في العمل دون التقيد بأية قواعد أو آراء معينة، وكثير راهن على فشلنا، من المهم جدًا أن تبدأ بالعمل من أجل تحقيق هدف شركتك، عليك أن تعرف أن كل مشروع ناشئ هو كبصمة الإبهام، مختلفة عن أي مشروع تعرفه أو نظرية قرأتها، فقط تعرّف على السوق والعقبات التي ستواجهك ثم حاول على قدر الإمكان اتخاذ القرارات الصحيحة. وإذا كان عدد القرارات الصحيحة بالمشروع أكثر من القرارات الخاطئة فسينجح المشروع ويخطو بخطىً حثيثة لتحقيق الهدف وتقديم قيمة للمستخدم العربي.

2- كن مهاجمًا أو تنحَّ مهزومًا

بعالم المنافسة يوجد الفعل ورد الفعل، غالبًا الشركات التي تظل أو تتراجع لخانة رد الفعل هي الشركات المحكوم عليها بالفشل الكلي أو تدني مستواها بين المنافسين، بحسوب قررنا أن نضع أنفسنا بخانة الفعل حتى نحافظ على جودة خدماتنا ومشاريعنا، مع كل مشروع وقرار نتخذه نحسب كل خطوة.

يمكنك أن تتخيل تأثير هذا المبدأ إذا طبقته الشركات الناشئة بالعالم العربي، فبدلًا من أن تتراخى الشركات وتُفاجأ بإنجازات ونجاحات المنافسين، ستعمل كل شركة حتى تصبح هي الرائدة بسوق الويب العربي، ما يزيد من عدد المشاريع وجودة الخدمات والمنتجات المُقدمة، وبالتالي تحقيق هدف (تطوير الويب العربي) الذي نعمل من أجله نحن حسوب ومنافسينا على حد سواء. كونوا روّادًا وسينجح الجميع.

3- الثقة لا تُطلب بل تُستحق

اكتساب ثقة المستخدم العربي لم يكن أمرًا سهلًا وسيظل كذلك، على سبيل المثال بدايتنا مع منصة إعلانات حسوب، وما واجهناه من كلا الطرفين المعلنين والناشرين، فالمعلنون يريدون مردود ونتائج أفضل مقارنة بالمنافسين، والناشرون يريدون زيادة ربحيتهم، ولا يوجد أي استثمار، وبالرغم من أنّ أعدادهم كانت متواضعة حينها إلا أننا استطعنا بالعمل الجادّ والإصرار على تحقيق هدفنا الأسمى، اكتساب ثقة الكثير من الشركات والأفراد وأصبحت منصة إعلانات حسوب أكبر منصة إعلانية بمنطقة العالم العربي والشرق الأوسط.

نؤمن أن الثقة مطلب غالي لكل الشركات الناشئة، نصيحتنا أن تعمل هذه الشركات بجد، بتحقيق مبدأ العمل والإصرار على تقديم خدمات ذات جودة عالية يستحقها المستخدم العربي، رُغم كل المعوقات والمصاعب.

4- الصفر .. بداية جديدة لإنجازات أعظم

المشاريع الأولى في رحلة كل شركة هي الأقرب إلى النفوس، هي المشاريع التي تُبنى بالعرق والدموع والدم، هدم هذه المشاريع بلحظة في سبيل شيء أسمى هو تمامًا كالعودة للصفر، لكن الصفر ليس شيئًا سيئًا. فأنت تهدم بيتًا لتبني آخر أكبر، تترك وظيفة لتعمل بأخرى أسمى .. وهكذا.

إذا كانت العودة للصفر ستتقدم بك خطوة أو خطوتين في سبيل تحقيق هدف أعظم فلمَ لا؟!

5- حل مشكلة حقيقية ضمان للاستمرارية

90% من الشركات الناشئة تفشل، مشكلة هذه الشركات الناشئة وريادي الأعمال أنهم إما لا يؤمنون بما يقدمونه، أو لا يحلون مشكلة حقيقية، لأن طالما الشركات تقدم الحلول الأنسب للمشاكل الحقيقية التي يواجهها المستخدم، ستظل مستمرة نحو تحقيق أهدافها.

إذا كنت تسعى لبناء شركة تعمل على مساعدة المستخدم العربي، ابحث عن مشكلة حقيقية يواجهها وليكن هدف شركتك هو تقديم أفضل الحلول، هذا يضمن استمرارية شركتك بالسوق العربي.

6- اللغة العربية أولًا

اللغة العربية هي الوسيلة الأسرع للوصول للمستخدم العربي، واللغة الأنسب لأي شركة تريد تحسين الوضع بالسوق العربي، ببساطة إذا كنت لا تخاطب المستخدم بنفس لغته فكيف سيفهمك وتتواصل معه!

7- الأفكار لا قيمة لها .. ما لم تُنفَّذ

الكثير من الأفكار العربية الرائعة التي ربما تُحسّن أحوال عالمنا العربي الاقتصادي والثقافي والعلمي لم ترى النور بعد، بل ربما تموت بأدمغة أصحابها، إذا كانت الأفكار عظيمة فهذه ليست سوى مقدمات، عظمة الأفكار من عظمة تأثيرها، ولن تؤثر ما لم يتم التطبيق.

فكرة عظيمة، سعي حثيث لتنفيذها، إصرار على تحقيقها بالرغم من المثبطات والعقبات .. هذا هو النموذج الأنجح لريادة الأعمال الذي نسعى أن نخلقه بعالمنا العربي.

8- إذا كنت ستتخذ قرارًا فعُد للبوصلة

اتخاذ القرارات بأي شركة ناشئة شيء مهم لكن من الصعب أن تجد له بوصلة مناسبة، فكما ذكرنا أنه لا توجد قواعد بريادة الأعمال، فهذا يخبرك أن نموذج الشركة الفلانية ناجح يجب أن تتبعه، آخر يخبرك أن نموذج الشركة المنافسة هو الأفضل، إما كلاهما صحيح أو كلاهما خاطئ لكن هذا ليس بريادة الأعمال.

بوصلتنا في إتخاذ القرارات بحسوب هي الهدف الذي نسعى إليه، كل فرد من فريق حسوب يؤمن بهذا الهدف ويعمل طبقًا له، توجد طبعًا نقاشات ولقاءات لكن بالنهاية هذه هي بوصلتنا “تطوير الويب العربي“.

لازال الطريق طويل ولازال أمامنا الكثير لنكتشفه .. فكونوا مستعدين 🙂

نُشرت بواسطة

محرر

محرر بمدونات حسوب

3 thoughts on “8 قواعد لتطوّر الويب العربي”

  1. إبحث عن مشكلة حقيقية تواجه المستخدم العربي، وقدم له أفضل الحلول.

    هذا ما نعمل عليه في موقع قوالب عربية.

    شكرا على هذه المقالة المفيدة لكل شخص يريد المساهمة في تطوير الويب العربي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *